فوائد المسك وتأثيرة على الجن

الشيخ /ابو فارس

للعلاج بالقرءان الكريم والسنه النبويه والاعشاب والمسك

العلاج عن بعد وبدون احضار الحاله 

تليفون وواتس اب من جميع الدول على هذة الارقام

  ( 00962796238756 ) او ( 00201014384502 )

قال تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا}  

صدق الله العظيم

kitab2

2980_1208145660

 

فوائد المسك للانسان وتأثيرة على الجن والشياطين

المسك الأبيض

ورد ذكر المسك في القرآن الكريم في سورة المطففين بقوله تعالى: (خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ المُتَنَافِسُونَ)، وقد ثبت عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “أطيب الطيب المسك” صححه الألباني رحمه الله، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كنت أطيب النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يحرم ويوم النحر، وقبل أن يطوف بالبيت بطيب فيه مسك”. صحيح مسلم. والمسك نوعان هما: المسك الأسود الذي يستخرج من مصدر حيواني (الغزال الذكر)، والمسك الأبيض الذي يستخرج من الصخور في جبال التيبت؛ وهو عبارة عن مادة تنتج عن تفاعل صخور الجرانيت مع الرطوبة والأمطار، ويكون لونها أبيض مائلاً للصفرة، وله رائحة باردة وعطرة.

أنواع المسك الأبيض

المسك الأبيض السائل

وهو معروف برائحته الباردة والناعمة، ويستخدم في صناعة العطور والكريمات ومزيلات العرق للجسم، وكثيراً ما تستخدمه النساء للتطيّب بوضع نقاط منه عند أماكن النبض، ويستعمل لتبيض المناطق الحساسة ولإزالة الروائح الكريهة، وقد اختلف الكثيرون في طريقة استخدام هذا النوع من المسك للطهارة بعد الحيض عند النساء، وهناك بعض الناس يقولون: إنّ ذلك لا يجوز؛ حيث إنه لا توجد به فوائد علاجية فهو فقط معطر، ومن الممكن أن يؤدّي إلى التهابات في الرحم، وهناك البعض يقول بأنه يُخلّص منطقة الرحم من البكتيريا، ويساعد في القضاء على الفطريات.

المسك الأبيض الجامد

ويكون على شكل أحجار أو مكعبات، ويُستخدم في الخزائن والأدراج الخاصّة بالملابس؛ حيث إنّه يُعطي رائحةً عطرةً للملابس، ويحذر من استعماله للجسم؛ حيث إنّه مصنع ومن الممكن أن يُسبّب التحسس والحكة. فوائد هذا النوع من المسك تقتصر على التطيّب والتعطّر لرائحته الزكية والعطرة، كما أنّه يُستخدم في صناعة العديد من المُنتجات التجميليّة؛ كالكريمات، والعطور، ومزيلات العرق، ويدخل في منتجات تبييض البشرة، وتستخدمه السيّدات أحياناً في تبييض المناطق الحساسة، ولا يُمكن الاستفادة منه بصورةٍ علاجيّة، على عكس المسك الأسود الذي تتعدّد فوائده، فبخلاف رائحته الطيبة فإنّه يَقي المرأة من الإصابة بسرطان الرحم ويحدّ من نموه؛ حيث إنّه يطهّر الرحم بعد الحيض من الدم الفاسد، وذلك بإزالة الخمائر والإفرازات من الرحم؛ بحيث توضع بضع قطرات منه في عبوة مع الماء واستخدامها لتنظيف المنطقة الحساسة، كما أنّه يُساعد على الحمل، ويعدّ مُضاداً حيويّاً للفطريات والخمائر المسبّبة لبعض الأمراض في الإنسان، ويُستعمل في الأدوية المقوية للعين، كما أنه يعتبر مقوّياً لعضلة القلب.

المسك الأسود

أوصى النبي محمد صلى الله عليه وسلم باستخدام المسك الأسود كمطهر طبيعي للجسم، واعتبر ذلك أحد السنن التي يقوم بتأديتها المسلمون للتطهر والتعطر، وذلك بفضل تركيبته الرائعة التي تقي من العديد من المشكلات الصحية، وتعالج الأمراض المختلفة، ويُطلق عليه أيضاً اسم مسك الطهارة، وتختلف أنواع المسك وأشكاله وروائحه وألوانه، فهناك المسك الأبيض وهناك المسك الأسود ولكلٍ منهم صفاته وخصائصه، وقد أوصى الطب القديم والطبّ الحديث باستخدام هذا النوع من المسك للطهارة وخاصة لدى النساء، ويوصى باستخدامة مرة واحدة في الشهر على الأقل، مع الحرص على شراء النوع الأصلي من الأماكن والمحال التجارية المعروفة والموثوقة لتفادي الحصول على مستحضر مقلد قد يتسبّب بالعديد من المشكلات والآثار العكسية.

فوائد المسك الأسود

يعتبر من أروع أنواع المسك من حيث الرائحة العطرية التي تدوم لفترة طويلة جداً، حيث توضع على الجسم بشكل مباشر دون أن تترك أية علامات أو بقع أو آثار. يعتبر مفيداً جداً للتخلص من الجراثيم والبكتيريا والميكروبات المتراكمة في مناطق مختلفة في الجسم وخاصة في المناطق الحساسة، مما يساعد على تعقيمها وتطهيرها ويقي من الأمراض والالتهابات والحساسية بأنواعها المختلفة الناتجة عن ذلك. يقضي على كافة الإفرازات المهبليّة المزعجة للمرأة، والتي تقلل من المتعة الجنسية فضلاً عن تسببها في روائح كريهة للمنطقة الحساسة. يقضي على كافة مشاعر الحكّة والتحسّس، ويهدأ من تهيّج واحمرار الجسم وخاصّة في المناطق التي تعتبر بيئة خصبة للبكتيريا والفطريات بسبب قلة التهوية أو بسبب اخطاء شائعة تتمثل في عدم ارتداء الملابس القطنية ووضع المواد ومستحضرات العناية بالبشرة الكيميائية والمعطرة، والتي تسبب شعوراً بالحكة وعدم الراحة. يزيد من القدرة على الإنجاب، كما يساعد على تثبيت الحمل وتقوية صحة المرأة. يحول دون الإصابة بسرطان الرحم القاتل، أي أنه يحمي تلك المنطقة الجذور والشقوق الحرة التي تعتبر مسبباً رئيسياً لنمو وانتشار الخلايا السرطانية، مما يقي من هذا المرض الذي يشكل تهديداً حقيقياً على حياة الإنسان، ولا يقتصر ذلك على سرطان الرحم بل يشمل الوقاية من كافة الأورام السرطانية في حال ما تم استخدامه بطريقة صحيحة وبشكل منتظم، وفي حال تم استخدام النوع المناسب. يفيد المتزوجات وغير المتزوجات، وتختلف طرق الاستخدام بين كل منهما، حيث توصى المرأة المتزوجة باستخدامه مرة واحدة في الشهر بعد الانتهاء من الدورة الشهرية، وذلك بوضع كمية مناسبة على إصبعها ودهنها جيداً على المنطقة التناسلية الخاصّة بها من الداخل، أما غير المتزوجة فتوصى باتباع نفس الطريقة ولكن بدهنه على نفس المنطقة من الخارج.

فوائد المسك على السحر و المس :

ثبت في صحيح مسلم ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” أطيب الطيب المسك ” .

وفي الصحيحين : عن عائشة رضي الله عنها :كنت أطيب النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يحرم ويوم النحر قبل أن يطوف بالبيت بطيب فيه مسك .

المسك :

ملك أنواع الطيب ، وأشرفها وأطيبها ، وهو الذي تضرب به الأمثال .

 

قال ابن القيم رحمه الله :

ان المسك فيه من الخاصية أن الملائكة تحبه ،
والشياطين تنفر عنه ،
وأحب شئ الي الشياطين الرائحة المنتنة الكريهة ،
فالأرواح الطيبة تحب الرائحة الطيبة
والأرواح الخبيثة تحب الرائحة الخبيثة
وكل روح تميل إلي ما يناسبها
فالخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ..

واما عن منزلة فهو ملك أنواع الطيب وهو كثبان الجنة كما ذكر.
قد قال صلى الله عليه وسلم “أطيب الطيب المسك” وقد قيل عنه ايضاً هو ملك أنواع الطيب ، وأشرفها، و أطيبها ، وهو الذي تضرب به الأمثال ويشبه به غيره ، ولا يُشبه بغيره ، وهو كثبان الجنة .
وهو من أحب الأشياء إلي الرسول وسنته صلى الله عليه وسلم .

 

المسك الأسود :

المسك الأسود فيستخدم غالباً لاعتداءات الجن والشياطين كالضرب والإيذاء في أماكن متفرقة في الجسم و للتحرشات الجنسية من قبل الجن وخصوصا المس العاشق هذا يمنع بإذن الله عز وجل تلك الاعتداءات ، ومما لا شك فيه فإنه مفسد جداً للذي يعاني من الاقتران الشيطاني حيث يمكن ادهان الجسم به او وضعه على الفوطة الصحية للسيدات قبل النوم فهو يؤذي الجن والشياطين إيذاءً شديداً .

وهذا يقاس بذلك من حديثه صلى الله عليه وسلم ” من أكل الثوم والبصل فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم“رواه البخاري ومسلم

 

تعليق واحد

  1. شكرا على هذه المعلومات القيمة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*